اتصل بنا | من نحن
الدين المأيوس

سؤال رقم (94)
أجاب: السيد العلامة: محمد عبدالله عوض الضحياني
ﺳﺆاﻝ: ﺇﺫا ﻛﺎﻥ ﻟﻠﺮﺟﻞ ﺩﻳﻦ ﻣﺄﻳﻮﺱ ﺛﻢ ﺃﺑﺮﺃ ﻣﻦ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺪﻳﻦ، ﻫﻞ ﺗﻠﺰﻣﻪ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻟﻤﺎ ﻣﻀﻰ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﻴﻦ ﺃﻡ ﻻ؟
الجواب
ﺃﻧﻪ ﻻ ﻳﻠﺰﻣﻪ ﺃﻥ ﻳﺰﻛﻲ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻛﺬﻟﻚ، ﻭﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﻤﺬﻫﺐ ﻛﻤﺎ ﻓﻲ اﻷﺯﻫﺎﺭ ﻭﺷﺮﺣﻪ، ﻓﺈﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﻓﻴﻪ: (ﻭﻣﻦ اﺳﺘﻮﻓﻰ ﺩﻳﻨﺎ ﻣﺮﺟﻮا) ﻏﻴﺮ ﻣﺄﻳﻮﺱ (ﺃﻭ ﺃﺑﺮﺃ) ﻣﻦ ﺩﻳﻦ ﻛﺬﻟﻚ ... ﺇﻟﺦ (¬1). ﻓﺈﻥ ﻗﻴﻞ: ﻓﻬﻞ ﻳﺜﺎﺏ اﻟﻤﺒﺮﺉ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻤﺄﻳﻮﺱ؟ ﻗﻠﻨﺎ: ﻧﻌﻢ، ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻥ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺟﻌﻞ ﺇﺑﺮاء اﻟﻤﺪﻳﻮﻥ ﻭﺇﺳﻘﺎﻁ اﻟﺪﻳﻦ ﻋﻨﻪ ﺻﺪﻗﺔ، ﻓﻘﺎﻝ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ: {ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺫﻭ ﻋﺴﺮﺓ ﻓﻨﻈﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﻣﻴﺴﺮﺓ ﻭﺃﻥ ﺗﺼﺪﻗﻮا ﺧﻴﺮ ﻟﻜﻢ} [ اﻟﺒﻘﺮﺓ 280] ، ﻭﻓﻲ ﺩﻋﺎء ﺯﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ # ﻓﻲ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻣﺎ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻗﻠﻨﺎ.

الفتاوى الأكثر قراءة


أجاب: السيد العلامة محمد عبدالله عوض الضحياني

صعده

✳️سؤال أنا معي مزرعة شرك بنتزيرعها بالناصفة والخسارة نصفين وكان بعد كل ثمرة أخرج الزكاة واصرفها للمستحقين ومن قبل فترة صاحب المزرعة قال اعطيه زكاة المزرعة وهو بايسلمها للخبرة وأخبرت والدي بذلك وقال هي زكاة أمواله فهل صحيح أنها زكاة أمواله ونحن نعتبر كعمال؟

أجاب: السيد العلامة محمد عبدالله عوض الضحياني

امرأة تأخذ الزكاه ومهرها مقدارثلاثون الف سعودي

ﺳﺆاﻝ: ﺭﺟﻞ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﻄﻲ اﻣﺮﺃﺓ ﻣﻦ ﺯﻛﺎﺓ ﻣﺎﻟﻪ ﻣﺪﺓ ﻃﻮﻳﻠﺔ، ﺛﻢ ﺣﺪﺙ ﺃﻥ ﺣﺼﻞ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻭﺑﻴﻦ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺷﻘﺎﻕ، ﻓﻌﻨﺪ ﺫﻟﻚ ﺗﺒﻴﻦ ﻟﻬﺬا اﻟﺮﺟﻞ ﺃﻥ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﻋﻨﺪ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻣﻬﺮا ﻣﻘﺪاﺭﻩ ﺛﻼﺛﻮﻥ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ، ﻭاﻟﻤﺮﺃﺓ ﻣﺘﺪﻳﻨﺔ ﻭﻟﻢ ﺗﺪﺭ ﺃﻥ ﻣﻬﺮﻫﺎ ﻳﻤﻨﻊ ﻣﻦ ﺃﺧﺬ اﻟﺰﻛﺎﺓ؛ ﻓﻜﻴﻒ اﻟﻤﺨﺮﺝ؟

أجاب: السيد العلامة محمد عبدالله عوض الضحياني

هل يجوز اخذ الزكاه للفقير الذي يمتلك جزء من الكتب

ﺳﺆاﻝ: ﺭﺟﻞ ﻓﻘﻴﺮ ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺔ اﻟﻌﻠﻢ ﻟﻪ ﻛﺘﺐ، ﻓﻬﻞ ﻳﺠﻮﺯ ﻟﻪ ﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﺃﺧﺬ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﺃﻡ ﻻ؟

أجاب: السيد العلامة: محمد عبدالله عوض الضحياني

هل يجوز إعطاء الزكاة لمن اتخذ السؤال حرفة

ﺳﺆاﻝ: ﻛﺜﺮ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺰﻣﺎﻥ اﻟﺴﺆاﻝ، ﻭﻳﺤﺘﻤﻞ ﺃﻥ ﻛﺜﻴﺮا ﻣﻨﻬﻢ ﻗﺪ اﺗﺨﺬ اﻟﺴﺆاﻝ ﺣﺮﻓﺔ، ﻭﺃﻧﻪ ﻳﺄﺧﺬ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻭﻳﺴﺄﻟﻬﺎ ﻣﻊ ﻏﻨﺎﻩ؛ ﻓﻬﻞ ﻳﺠﻮﺯ ﺇﻋﻄﺎﺅﻫﻢ ﻣﻦ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻣﻊ اﻟﻈﻦ ﺃﻭ اﻟﺸﻚ ﺃﻭ اﻻﺣﺘﻤﺎﻝ ﺑﺬﻟﻚ، ﺃﻡ ﻻ؟

Logo

تابعنا عبر