اتصل بنا | من نحن
توكيل الفقير لرجل لاتحل له الزكاة

سؤال رقم (73)
أجاب: السيد العلامة: محمد عبدالله عوض الضحياني
ﺳﺆاﻝ: ﻗﺪ ﻳﻮﻛﻞ اﻟﻔﻘﻴﺮ ﺭﺟﻼ ﻻ ﺗﺤﻞ ﻟﻪ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻭﻳﻔﻮﺿﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﺃﺧﺬﻩ ﻣﻦ اﻟﺰﻛﺎﺓ، ﻓﻴﺄﺧﺬ ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ ﺷﻴﺌﺎ ﻛﺜﻴﺮا ﻣﻦ اﻟﺰﻛﺎﺓ، ﻳﺄﺧﺬﻩ ﺑﺎﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻭﻳﻤﻠﻜﻪ ﻧﻔﺴﻪ، ﻭﻫﻜﺬا؛ ﻓﻬﻞ ﺫﻟﻚ ﺟﺎﺋﺰ ﺃﻡ ﻻ؟
الجواب
اﻟﺠﻮاﺏ ﻭاﻟﻠﻪ اﻟﻤﻮﻓﻖ: ﻗﺎﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: {ﺇﻧﻤﺎ اﻟﺼﺪﻗﺎﺕ ﻟﻠﻔﻘﺮاء ﻭاﻟﻤﺴﺎﻛﻴﻦ ... } اﻵﻳﺔ [ اﻟﺘﻮﺑﺔ 60] ، ﻓﻼ ﺗﺤﻞ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻟﻐﻴﺮ ﻣﻦ ﺫﻛﺮ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ اﻵﻳﺔ؛ ((ﺇﻻ ﺭﺟﻼ ﺷﺮاﻫﺎ ﺑﻤﺎﻟﻪ ... )) اﻟﺤﺪﻳﺚ. ﻭﻗﺎﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: {ﻭﺗﻌﺎﻭﻧﻮا ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺮ ﻭاﻟﺘﻘﻮﻯ ﻭﻻ ﺗﻌﺎﻭﻧﻮا ﻋﻠﻰ اﻹﺛﻢ ﻭاﻟﻌﺪﻭاﻥ} [ اﻟﻤﺎﺋﺪﺓ 2] ، ﻭﻣﺎ ﺫﻛﺮ ﻓﻲ اﻟﺴﺆاﻝ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺮ ﻭاﻟﺘﻘﻮﻯ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺗﻌﺎﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺃﻛﻞ ﺃﻣﻮاﻝ اﻟﻔﻘﺮاء ﻭاﻟﻤﺴﺎﻛﻴﻦ، ﻭﻋﻠﻰ ﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺰﻛﺎﺓ اﻟﺘﻲ ﻓﺮﺿﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻬﻢ. ﻭﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻻ ﺗﺼﺢ، ﺑﻞ ﻫﻲ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺑﺎﻃﻠﺔ؛ ﺇﺫ ﺗﻌﻨﻲ: ﺃﻥ اﻟﻔﻘﻴﺮ ﻭﻛﻞ اﻟﻐﻨﻲ ﻟﻴﺄﻛﻞ ﻣﺎ ﺣﺮﻡ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺰﻛﺎﺓ. ﻫﺬا، ﻭﻓﻲ اﻟﻮاﻗﻊ ﺃﻥ اﻟﻔﻘﻴﺮ ﻳﺒﻴﻊ ﻣﻦ اﻟﻐﻨﻲ ﺻﻮﺭﺓ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺑﺜﻤﻦ ﻣﻌﻠﻮﻡ ﺃﻭ ﻣﺠﻬﻮﻝ، ﺃﻭ ﻳﺘﺤﻴﻞ ﻟﻠﻔﻘﻴﺮ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﻮﺭ ﻟﻪ ﺻﻮﺭﺓ ﻭﻛﺎﻟﺔ. ﻧﻌﻢ، ﻗﺪ ﻳﺠﻮﺯ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ اﻟﺤﻴﻠﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ، ﻭﻫﻲ: ﺇﺫا ﻛﺎﻥ ﻫﺬا اﻟﻐﻨﻲ ﻳﺄﺧﺬ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻭﻳﻌﻄﻴﻬﺎ ﻟﻠﻔﻘﺮاء اﻟﻬﺎﺷﻤﻴﻴﻦ، ﺃﻭ ﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﻔﻘﺮاء، ﺃﻭ ﻟﻴﻀﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻠﻪ ﻭﺇﺣﻴﺎء اﻟﺪﻳﻦ، ﻭﻣﺜﻞ ﻫﺬا ﺫﻛﺮﻩ ﺃﻫﻞ اﻟﻤﺬﻫﺐ ﻭﻗﺎﻟﻮا ﺑﺠﻮاﺯﻩ، ﻭﻗﺎﻟﻮا: ﺇﻧﻪ ﺇﺟﻤﺎﻉ. ﺃﻣﺎ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺫﻛﺮﻧﺎﻫﺎ ﺃﻭﻻ ﻓﺈﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﺣﻴﻠﺔ ﺷﻴﻄﺎﻧﻴﺔ، ﻭﻣﺬاﻫﺐ ﻋﺪﻭاﻧﻴﺔ.

الفتاوى الأكثر قراءة


الدين المأيوس

أجاب: السيد العلامة: محمد عبدالله عوض الضحياني

ﺳﺆاﻝ: ﺇﺫا ﻛﺎﻥ ﻟﻠﺮﺟﻞ ﺩﻳﻦ ﻣﺄﻳﻮﺱ ﺛﻢ ﺃﺑﺮﺃ ﻣﻦ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺪﻳﻦ، ﻫﻞ ﺗﻠﺰﻣﻪ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻟﻤﺎ ﻣﻀﻰ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﻴﻦ ﺃﻡ ﻻ؟

من الاولى بإخراج الزكاة من الشريكين

أجاب: السيد العلامة محمد عبدالله عوض الضحياني

✳️سؤال أنا معي مزرعة شرك بنتزيرعها بالناصفة والخسارة نصفين وكان بعد كل ثمرة أخرج الزكاة واصرفها للمستحقين ومن قبل فترة صاحب المزرعة قال اعطيه زكاة المزرعة وهو بايسلمها للخبرة وأخبرت والدي بذلك وقال هي زكاة أمواله فهل صحيح أنها زكاة أمواله ونحن نعتبر كعمال؟

جهل المرأة وجوب الزكاة في الحلية

أجاب: السيد العلامة محمد عبدالله عوض الضحياني

ﺳﺆاﻝ: ﺇﺫا ﺟﻬﻠﺖ اﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺟﻮﺏ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻓﻲ اﻟﻤﻬﺮ ﻭاﻟﺤﻠﻴﺔ ﺛﻢ ﺑﻌﺪ ﻋﺪﺓ ﺳﻨﻴﻦ ﺃﺧﺒﺮﺕ ﺑﻮﺟﻮﺏ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ؛ ﻓﻤﺎﺫا ﻳﻠﺰﻣﻬﺎ؟

هل يجوز إعطاء الزكاة لمن اتخذ السؤال حرفة

أجاب: السيد العلامة: محمد عبدالله عوض الضحياني

ﺳﺆاﻝ: ﻛﺜﺮ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺰﻣﺎﻥ اﻟﺴﺆاﻝ، ﻭﻳﺤﺘﻤﻞ ﺃﻥ ﻛﺜﻴﺮا ﻣﻨﻬﻢ ﻗﺪ اﺗﺨﺬ اﻟﺴﺆاﻝ ﺣﺮﻓﺔ، ﻭﺃﻧﻪ ﻳﺄﺧﺬ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻭﻳﺴﺄﻟﻬﺎ ﻣﻊ ﻏﻨﺎﻩ؛ ﻓﻬﻞ ﻳﺠﻮﺯ ﺇﻋﻄﺎﺅﻫﻢ ﻣﻦ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻣﻊ اﻟﻈﻦ ﺃﻭ اﻟﺸﻚ ﺃﻭ اﻻﺣﺘﻤﺎﻝ ﺑﺬﻟﻚ، ﺃﻡ ﻻ؟

Logo

تابعنا عبر